لتبليغ الإدارة عن موضوع أو رد مخالف يرجى الضغط على هذه الأيقونة الموجودة على يمين المشاركة لتطبيق قوانين المنتدى



للتسجيل اضغط هـنـا
 

العودة   منتدي نبض السوق السعودي > نبــض الأسهم السعودية > نبض الأخبار الاقتصادية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نبض الأخبار الاقتصادية أخبار الاقتصاد التي تهم المتداول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11-08-2018, 05:25 PM   #1
ابوسيف
مراقب المنتدى (مضارب محترف)


الصورة الرمزية ابوسيف
ابوسيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2619
 تاريخ التسجيل :  February 2013
 أخر زيارة : 25-04-2019 (11:36 AM)
 المشاركات : 4,743 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟





2018-08-10 أرقام






تدهورت التوقعات الاقتصادية لتركيا لدرجة أن اليين والمتداولين بدأوا يتحدثون عن "الاحتمال" الذي كان خارج الحسابات، وهو الحاجة لتدخل صندوق النقد الدولي، لا سيما على خلفية النزيف المستمر في قيمة



العملة المحلية والتي شهدت هبوطًا حادًا فقدت خلاله أكثر من 13 % من قيمتها أمام الدولار اليوم الجمعة، ما دفعها إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق.



مذبحة الليرة.. لماذا تستطيع تركيا


ويشعر البعض بالقلق من فرض الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ضوابط جديدة لحركة رأس المال، في محاولة أخيرة منه لتجنب رفع الفائدة ووقف هبوط الليرة، مستغلًا سيطرته الكاملة على اقتصاد البلاد التي اكتسبها بعد انتخابات يونيو/ حزيران، بحسب تقرير لـ"بلومبرج".





بشكل عام منذ انتهاء الانتخابات نمت مخاوف من تبني "أردوغان" وجهات نظر اقتصادية غير تقليدية قد تقود البلاد نحو مصير قد لا تحمد عقباه، وأثناء ذلك، أذكت الولايات المتحدة نار أزمة العملة التي تُعقد الأمور بالنسبة للاقتصاد التركي من خلال التهديد بفرض مزيد من العقوبات على أنقرة لحبسها قسًا أمريكيًا متهمًا بالجاسوسية.





مذبحة الليرة.. لماذا تستطيع تركيا


سر المعاناة الاقتصادية في تركيا
سؤال
إجابة
ما المشكة مع اقتصاد تركيا؟
- تمتعت تركيا بمعدلات نمو تشبه الصين خلال فترة طويلة من حكم "أردوغان" الممتد منذ قرابة الستة عشر عامًا.




- لكن بعكس الصين التي تعد مُصدرًا قويًا يحقق فائضا بالحساب الجاري، فإن تركيا تحظى بعجز في الحساب الجاري يعد من بين الأكبر في العالم، لأن توسعها كان مدعومًا بالديون الخارجية.




- بدا ذلك جيدًا عندما كانت البنوك المركزية في العالم تضخ الأموال إلى الأسواق للمساعدة في إخراج الاقتصادات من أزمتها، لكن ليس بعد الآن، فمع ارتفاع أسعار الفائدة العالمية وانخفاض جاذبية الأسواق الناشئة في أعين المستثمرين، بدأ سحب الأموال وتوجيهها إلى الاقتصادات المتقدمة.




- أضاعت تركيا فرصتها خلال هذه الفترة لتوجيه عشرات المليارات من الدولارات التي حصلت عليها من الخارج إلى مكاسب إنتاجية طويلة الأجل، ووضعت الكثير منها في مشاريع عقارية ومراكز تسوق.




كيف تبدو الأمور الآن؟
- ليست جيدة بما يكفي. التضخم تجاوز 15%، أي أكثر من ثلاثة أضعاف مستهدف البنك المركزي، وبلغت عائدات الديون التي تصدرها الحكومة مستويات قياسية، في ظل استمرار انهيار الليرة.




- كل ذلك لا يضر فقط بمعنويات المستهلك وأمواله، بل يضع ضغوطًا قوية على ميزانيات الشركات التي اقترض الكثير منها عملات أجنبية من الخارج وتواجه الآن عبئًا متزايدًا بسبب ارتفاع تكاليف هذه القروض مع انخفاض قيمة العملة المحلية.




- بدلًا من تخفيض الدين الحكومي والاعتماد على البنك المركزي في تهدئة الأمور عبر رفع أسعار الفائدة، يريد "أردوغان" الإبقاء على معدل فائدة منخفض لتمويل المزيد من عمليات البناء.




لماذا انخفضت أسعار السندات؟
- تجاوزت تركيا الأرجنتين باعتبارها أسوأ مكان في العالم لمستثمري الديون السيادية. وارتفع العائد على سنداتها العشرية إلى أعلى مستوى على الإطلاق فوق 20%، والسبب هو أن المستثمرين خائفون.




- إن عجز الحساب الجاري الذي يقدر بأكثر من 6% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد هذا العام، يتطلب من تركيا جذب المزيد من الأموال من الخارج باستمرار.




- تحتاج الحكومة أيضًا إلى كبح التضخم لتفادي ذعر المستثمرين، خاصة مع توقع تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير.




- في حين أن البنك المركزي رفع أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس منذ أبريل/ نيسان، فإن ذلك لم يكن كافيًا لإبقاء التضخم تحت السيطرة.




ما سبب ضعف الليرة؟
- تشمل أسباب التدهور المستمر في قيمة العملة المحلية الاضطراب السياسي الذي عصف بالبلاد عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في 2016 ضد "أردوغان"، ما أتبعه المزيد من التوتر في العلاقات مع أوروبا وأمريكا.




- لكن الليرة تنهار أيضًا بسبب اتباع الإدارة التركية سياسة النمو مقابل أي ثمن، والتي غذت التضخم حتى استفحل، فدائمًا المزيد من النمو كان يعني المزيد من الديون.




- إن الهبوط الحاد في قيمة العملة التركية يؤلم الاقتصاد كثيرًا، نظرًا لاعتماد عملية التصدير على الواردات في الأساس، وخاصة الطاقة، وبالطبع يؤلم الشركات التي تمتلك صافي عجز في التزامات العملات الأجنبية قيمته 210 مليارات دولار.




هل تحتاج تركيا إلى إنقاذ من صندوق النقد الدولي؟
- من الصعب أن يحظى هذا المقترح بقبول من "أردوغان"، الذي يفتخر كثيرًا بسداد ديون تركيا في السابق من حزم الإنقاذ، ويرى أن بلاده حققت أخيرًا الاستقلال الاقتصادي.




- لكن الحقيقة هي أن تركيا ما زالت تعتمد على العالم كما كانت دائمًا في السابق، وربما يكون هذا الاعتماد قد تزايد في الوقت الراهن.




- إذا توقف الدائنون الأجانب عن تقديم قروضهم إلى البنوك والشركات التركية، فقد يتعطل اقتصاد البلاد كاملًا ويدخل إلى السيناريو المعروف بـ"الهبوط الحاد" الذي يشير إلى تباطؤ قوي، وإذا ما حدث ذلك، يعتقد الاقتصاديون أن تركيا ستضطر في النهاية إلى طرق باب صندوق النقد الدولي طلبًا للمساعدة.

الآن وكلما تعمقت المشكلة ارتفع سقف مطالب الأسواق التي لا ترضى بأقل من 30% كفائدة على الليرة بالمقارنة مع 17.75% في الوقت

الحالي، فما خطوة "أردوغان" القادمة:


فرض مراقبة على تحرك رؤوس الأموال؟ رفع الفائدة؟ أم التحرك نحو صندوق النقد؟


=============================


ابوسيف


 


رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 12:18 AM   #2
mustathmer
مشرف عـام المنتدى
  (ابو سعد)


الصورة الرمزية mustathmer
mustathmer غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 754
 تاريخ التسجيل :  November 2012
 أخر زيارة : 24-05-2019 (01:26 AM)
 المشاركات : 119,483 [ + ]
 التقييم :  38
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



يعطيك العافية ابو سيف


 


رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 12:34 AM   #3
alhilal
مشرف منتدى نبض الشباب والرياضة


الصورة الرمزية alhilal
alhilal غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8695
 تاريخ التسجيل :  July 2016
 أخر زيارة : 08-05-2019 (11:00 PM)
 المشاركات : 7,096 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



بيض الله وجهك وشكرا لك على المتابعة لكل جديد


 
 توقيع : alhilal


رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018, 09:40 AM   #4
كوثر
قلم مميز


الصورة الرمزية كوثر
كوثر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6014
 تاريخ التسجيل :  December 2013
 أخر زيارة : 20-05-2019 (03:25 PM)
 المشاركات : 514 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوسيف مشاهدة المشاركة
مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟





2018-08-10 أرقام






تدهورت التوقعات الاقتصادية لتركيا لدرجة أن اليين والمتداولين بدأوا يتحدثون عن "الاحتمال" الذي كان خارج الحسابات، وهو الحاجة لتدخل صندوق النقد الدولي، لا سيما على خلفية النزيف المستمر في قيمة



العملة المحلية والتي شهدت هبوطًا حادًا فقدت خلاله أكثر من 13 % من قيمتها أمام الدولار اليوم الجمعة، ما دفعها إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق.






ويشعر البعض بالقلق من فرض الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ضوابط جديدة لحركة رأس المال، في محاولة أخيرة منه لتجنب رفع الفائدة ووقف هبوط الليرة، مستغلًا سيطرته الكاملة على اقتصاد البلاد التي اكتسبها بعد انتخابات يونيو/ حزيران، بحسب تقرير لـ"بلومبرج".





بشكل عام منذ انتهاء الانتخابات نمت مخاوف من تبني "أردوغان" وجهات نظر اقتصادية غير تقليدية قد تقود البلاد نحو مصير قد لا تحمد عقباه، وأثناء ذلك، أذكت الولايات المتحدة نار أزمة العملة التي تُعقد الأمور بالنسبة للاقتصاد التركي من خلال التهديد بفرض مزيد من العقوبات على أنقرة لحبسها قسًا أمريكيًا متهمًا بالجاسوسية.








سر المعاناة الاقتصادية في تركيا
سؤال
إجابة
ما المشكة مع اقتصاد تركيا؟
- تمتعت تركيا بمعدلات نمو تشبه الصين خلال فترة طويلة من حكم "أردوغان" الممتد منذ قرابة الستة عشر عامًا.




- لكن بعكس الصين التي تعد مُصدرًا قويًا يحقق فائضا بالحساب الجاري، فإن تركيا تحظى بعجز في الحساب الجاري يعد من بين الأكبر في العالم، لأن توسعها كان مدعومًا بالديون الخارجية.




- بدا ذلك جيدًا عندما كانت البنوك المركزية في العالم تضخ الأموال إلى الأسواق للمساعدة في إخراج الاقتصادات من أزمتها، لكن ليس بعد الآن، فمع ارتفاع أسعار الفائدة العالمية وانخفاض جاذبية الأسواق الناشئة في أعين المستثمرين، بدأ سحب الأموال وتوجيهها إلى الاقتصادات المتقدمة.




- أضاعت تركيا فرصتها خلال هذه الفترة لتوجيه عشرات المليارات من الدولارات التي حصلت عليها من الخارج إلى مكاسب إنتاجية طويلة الأجل، ووضعت الكثير منها في مشاريع عقارية ومراكز تسوق.




كيف تبدو الأمور الآن؟
- ليست جيدة بما يكفي. التضخم تجاوز 15%، أي أكثر من ثلاثة أضعاف مستهدف البنك المركزي، وبلغت عائدات الديون التي تصدرها الحكومة مستويات قياسية، في ظل استمرار انهيار الليرة.




- كل ذلك لا يضر فقط بمعنويات المستهلك وأمواله، بل يضع ضغوطًا قوية على ميزانيات الشركات التي اقترض الكثير منها عملات أجنبية من الخارج وتواجه الآن عبئًا متزايدًا بسبب ارتفاع تكاليف هذه القروض مع انخفاض قيمة العملة المحلية.




- بدلًا من تخفيض الدين الحكومي والاعتماد على البنك المركزي في تهدئة الأمور عبر رفع أسعار الفائدة، يريد "أردوغان" الإبقاء على معدل فائدة منخفض لتمويل المزيد من عمليات البناء.




لماذا انخفضت أسعار السندات؟
- تجاوزت تركيا الأرجنتين باعتبارها أسوأ مكان في العالم لمستثمري الديون السيادية. وارتفع العائد على سنداتها العشرية إلى أعلى مستوى على الإطلاق فوق 20%، والسبب هو أن المستثمرين خائفون.




- إن عجز الحساب الجاري الذي يقدر بأكثر من 6% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد هذا العام، يتطلب من تركيا جذب المزيد من الأموال من الخارج باستمرار.




- تحتاج الحكومة أيضًا إلى كبح التضخم لتفادي ذعر المستثمرين، خاصة مع توقع تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير.




- في حين أن البنك المركزي رفع أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس منذ أبريل/ نيسان، فإن ذلك لم يكن كافيًا لإبقاء التضخم تحت السيطرة.




ما سبب ضعف الليرة؟
- تشمل أسباب التدهور المستمر في قيمة العملة المحلية الاضطراب السياسي الذي عصف بالبلاد عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في 2016 ضد "أردوغان"، ما أتبعه المزيد من التوتر في العلاقات مع أوروبا وأمريكا.




- لكن الليرة تنهار أيضًا بسبب اتباع الإدارة التركية سياسة النمو مقابل أي ثمن، والتي غذت التضخم حتى استفحل، فدائمًا المزيد من النمو كان يعني المزيد من الديون.




- إن الهبوط الحاد في قيمة العملة التركية يؤلم الاقتصاد كثيرًا، نظرًا لاعتماد عملية التصدير على الواردات في الأساس، وخاصة الطاقة، وبالطبع يؤلم الشركات التي تمتلك صافي عجز في التزامات العملات الأجنبية قيمته 210 مليارات دولار.




هل تحتاج تركيا إلى إنقاذ من صندوق النقد الدولي؟
- من الصعب أن يحظى هذا المقترح بقبول من "أردوغان"، الذي يفتخر كثيرًا بسداد ديون تركيا في السابق من حزم الإنقاذ، ويرى أن بلاده حققت أخيرًا الاستقلال الاقتصادي.




- لكن الحقيقة هي أن تركيا ما زالت تعتمد على العالم كما كانت دائمًا في السابق، وربما يكون هذا الاعتماد قد تزايد في الوقت الراهن.




- إذا توقف الدائنون الأجانب عن تقديم قروضهم إلى البنوك والشركات التركية، فقد يتعطل اقتصاد البلاد كاملًا ويدخل إلى السيناريو المعروف بـ"الهبوط الحاد" الذي يشير إلى تباطؤ قوي، وإذا ما حدث ذلك، يعتقد الاقتصاديون أن تركيا ستضطر في النهاية إلى طرق باب صندوق النقد الدولي طلبًا للمساعدة.

الآن وكلما تعمقت المشكلة ارتفع سقف مطالب الأسواق التي لا ترضى بأقل من 30% كفائدة على الليرة بالمقارنة مع 17.75% في الوقت

الحالي، فما خطوة "أردوغان" القادمة:


فرض مراقبة على تحرك رؤوس الأموال؟ رفع الفائدة؟ أم التحرك نحو صندوق النقد؟


=============================


ابوسيف

يا ليت تضع المصدر اخي ابا سيف حقوق النقل محفوظة
https://www.argaam.com/ar/article/ar...tail/id/565153


 


رد مع اقتباس
قديم 14-08-2018, 09:20 AM   #5
abuzaid
مشرف منتدى نبض السوق الموازي نمو


الصورة الرمزية abuzaid
abuzaid غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8699
 تاريخ التسجيل :  July 2016
 أخر زيارة : 11-05-2019 (09:07 PM)
 المشاركات : 9,402 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



بارك الله فيك


 


رد مع اقتباس
قديم 15-08-2018, 10:23 PM   #6
رحال
عضو ماسي


الصورة الرمزية رحال
رحال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8697
 تاريخ التسجيل :  July 2016
 أخر زيارة : 12-05-2019 (12:45 AM)
 المشاركات : 1,527 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



جزاك الله خير


 


رد مع اقتباس
قديم 17-08-2018, 06:39 AM   #7
ROYAL
مشرف نبض الأسهم


الصورة الرمزية ROYAL
ROYAL غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6062
 تاريخ التسجيل :  January 2014
 أخر زيارة : 21-05-2019 (01:49 AM)
 المشاركات : 5,052 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



الله يسعدك يابوسيف


 


رد مع اقتباس
قديم 17-08-2018, 04:04 PM   #8
flose
عضو ماسي


الصورة الرمزية flose
flose غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8696
 تاريخ التسجيل :  July 2016
 أخر زيارة : 04-03-2019 (08:56 PM)
 المشاركات : 1,508 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



جزاك الله خير


 


رد مع اقتباس
قديم 18-08-2018, 11:23 PM   #9
عطر الليل
عضو ماسي
NAIF


الصورة الرمزية عطر الليل
عطر الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8945
 تاريخ التسجيل :  October 2016
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:13 AM)
 المشاركات : 1,102 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



بارك الله فيكم


 


رد مع اقتباس
قديم 22-08-2018, 02:42 AM   #10
ALOMDAH
عضو بلاتيني


الصورة الرمزية ALOMDAH
ALOMDAH غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7788
 تاريخ التسجيل :  September 2015
 أخر زيارة : 14-05-2019 (01:29 AM)
 المشاركات : 3,535 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مذبحة الليرة.. لماذا لا تستطيع تركيا وقف التدهور الاقتصادي؟



مثل ما قلت منها واردى


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:03 AM


 

رقم تسجيل الموقع بوزارة الثقافة والإعلام م ش/ 88 / 1434

الآراء التي تطرح في المنتدى تعبر عن رأي صاحبها والمنتدى غير مسؤول عنها
 بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لايجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية